غول الأسعار يحكم قبضته على أكبر أسواق دارفور

نيالا: عبد الرحمن إبراهيم
شهد سوق مدينة نيالا بولاية جنوب دارفور ارتفاعا خرافيا في اسعار السكر ، الدقيق ، الزيت ،… الخ كما زادت اسعار بقية السلع من صابون ودهانات وعطور بزيادة بلغت اكثر من 100% لبعض السلع و200% لسلع اخرى،. ولم تسلم اسعارالملبوسات من الزيادات التي طالت اكبر اسواق دارفور في وقت بات فيه عيد الفطر المبارك على الابواب ليزيد من هموم الاسر في كيفية شراء مستلزمات العيد التي لا تحصي ولا تعد، ما اضطر الاسر الي ان تنتهج سياسة «التقشف الاسري» بتقديم الضروريات علي الكماليات.
«الصحافة» تجولت في سوق نيالا والتقت بعدد من التجار والمواطنين، وتعمل لنقل المشهد في ارجاء المدينة الحالمة التي تشهد يوميا فصلاً جديداً من فصول المعاناة بدءاً بانقطاع الكهرباء الي انقطاع الامداد المائي، مرورا بازمة الوقود الحادة التي ادت للاحتجاجات الاخيرة وانتهاء بالزيادت غير المبررة لبعض السلع. ومن المواطنين من يقول ان كل هذه البلاوي بسبب الانفصال، ومنهم من يري غير ذلك، ويعزوها البعض الي رفع الدعم عن المحروقات، وآخرون يرونها في الازمة الاقتصادية العالمية.
اكرم الجلابي صاحب محل لبيع الخبز في سوق نيالا الكبير قال ان ارتفاع اسعار الخبز من اربعة قطع خبز الي اثنين فقط مقابل الجنيه، سببه زيادة الحجم من قطعة الخبز والارتفاع في اسعار الخميرة والدقيق والعمالة، ويشير حمادة حامد من سوق المحاصيل الي ارتفاع اسعار الذرة والدخن، اذ وصل سعر جوال الدخن الي «340»ج، وطالت الزيادة عينات الذرة طابت، الفتريتة والقمح الذي لا يعتمد عليه المواطنون في الولاية كثيراً، واشار التاجر حمادة الى ان هنالك ذرة المخزون الاستراتيجي او ما يعرف بالذرة الهندي وهو غير مرغوب من قبل المواطنين، بل ان الحيوانات تحجم عن اكل ذلك النوع من الذرة غير المعروف لانسان وحيوان الولاية.
وفي سوق الخضار الذي يتكئ علي ضفاف «وادي برلي» وجدنا السوق يكتظ بالبائعات والبائعين، واشارت حواء يعقوب الي استمرار تدفق اللواري المحملة بالبضائع من منطقة بليل ومويسي وبعض المناطق الاخري وهي محملة بالبطاطس والبصل والخضروات بانواعها المختلفة، واوضحت التاجرة حواء ان كيس الخضار الكامل يكلف حوالي «10»ج وفي العام الماضي لا يتعدي ثلاثة جنيهات، وارجعت ارتفاع اسعار الخضار الي ارتفاع اسعار الوقود التي يعتمد عليها اصحاب الجناين التي تعمل بواسطة الوبورات.
في سوق الملجة نيالا وهو من الاسواق المعروفة علي نطاق واسع، اشار احمد علي وهو تاجر فواكه الي ان معظم الفواكه تأتي من جبل مرة ومنطقة زالنجي والجناين الداخلية لمدينة نيالا، ونوه بأن سعر دستة البرتقال تتراوح بين «14»ج الى «20»ج، واوضح التاجر احمد ان هذه الاسعار مقارنة بما سبق من اعوام بل شهور مرتفعة جداً، مشيراً الي ان في رمضان الماضي اغلي دستة من البرتقال وصلت «10»ج. وارجع كل الزيادات الي فتح اسوق جديدة للفواكه في كل من الابيض والخرطوم، فاصبحت العربات الآن تشحن من نيالا الي المدن المذكورة آنفاً ما ادي الي زيادة جنونية للفواكه رغم وفرتها في سوق الولاية.
في سوق العطور التقت «الصحافة» التاجر مزمل اسماعيل وهو صاحب بوتيك للاحذية الرجالية، النسائية والاطفالية. ويرى أن الاسعار يومياً في زيادة حتي وصل سعر الجزمة الايطالية «160»ج والتي كانت في العيد الماضي فقط بـ «60»ج، واوضح أن اقل حذاء سعره الآن «20»ج، وعزا الزيادات لارتفاع تكلفة الترحيل والجمارك العالية التي يدفها التجار والدولار وما يصاحبه من ازمات، فكل هذه الاسباب تؤثر في رفع قيمة الحذاء.
وفي سوق نيالا الجنوبي الشهير بسوق «ام دفسو» اشار التاجر آدم سليمان وهو صاحب محل لبيع العطور والكريمات والكماليات إلى ان اسعار العطور قد زادت بصورة جنونية، وأن بعض العطور التي كانت تباع بسعر «10» ج قفزت الى «30» ج، وهكذا كل البضائع ارتفعت أسعارها، فسعر معجون الاسنان البريطاني «سانسوداين» قبل اقل من شهرين كان «10»ج واصبح الآن «24»ج، وعندما سألته عن حركة السوق الشرائية اوضح التاجر آدم ان هنالك ركوضاً في السوق وعزوفاً من المواطنين عن الشراء، إذ أن العطور ليست ضرورية والمواطن الآن يبحث عن «قفة الخضار».
وفي سوق الملبوسات سألت حليمة اسماعيل عن الأسعار، فاوضحت لي أن الاسعار عالية جداً، وسعر الفستان الاطفالي «125» جنيها، وهي بالتالي غير معقولة. من جانبه اشار علي الزين صاحب بوتيك للملبوسات والثياب النسائية إلى أن سعر أحدث الثياب وصل إلى «500»ج، وكان قبل فترة بـ «300»ج. وأرجع الاسباب الى ارتفاع قيمة الجبايات المختلفة والجمارك وايجار الدكان، فكل حاجة اضحت غالية في السوق، وابان التاجر علي ان سعر بنطلون الجينز الرجالي «80»ج، وهذا السعر لم يصل إليه قبل هذا اليوم، والقميص يتراوح سعره الآن بين «40»ج الى «50»ج، والقوة الشرائية ضعيفة للغاية، مشيراً إلى ان هنالك إحساساً سائداً في السوق بحدوث ركوض وخمول شرائي.

الصحافة

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.