من هو ثروت قاسم ؟ (2)

 بقلم: مصطفى سري
نقطة … وسطر جديد
تحدثنا في الحلقة السابقة عن الاطار العام للمدعو ثروت قاسم ومحاولة تعريف شخصيته الحقيقة ومنطلقاته الفكرية والسياسية ، ولكن وقبل ان يجف مداد تلك الحلقة اطل علينا شخص اخر باسم الدكتور عاصم يوسف ، رد علينا بمقال سريع بعنوان ” ويسالونك عن ثروت قاسم ”  يعدد فيها انجازات وهمية  في الخطرفات التي كان يكتبها ” ثروت قاسم ” ويدافع عن عنصريته وعنجهيته التي يعرفها القاصي والداني ، الى جانب استخفافه بالقراء ، ولكن نسي الدكتور عاصم يوسف الذي دبج مقالته بتاريخ الخامس من سبتمبر ” ايلول ” الجاري بعد ساعات من مقالنا الاول ذكاء وفطنة القارئ الذي يميز فيها ” الغث من الثمين ” !
واوضح الدكتور عاصم يوسف انه يكتب من بولندا ، ولكن وبعد اقل من سبعة ساعات اكتشفه القراء الاذكياء في موقع ” الراكوبة ” بانه يكتب من السودان ، ودكتور عاصم يوسف كان غبياً لدرجة يرثى لها فهو كتب من وارسو ويطير بعد ساعات قليلة وبسرعة البرق ليرد على القراء من السودان  ، غير ان الرجل لم يكتفي بمقاله ذاك ، بل ذهب اكثر من ذلك بان ارسل رسالة بريدية لشخصي امس يهددني فيها بانه سيلجأ للقضاء البريطاني انابة عن ” ثروت قاسم ” وبحكم انني اقيم في بريطانيا ، وتهمته “انني اشنت سمعة وقذفت شخصية كاتب سوداني  نعزه ونحترمه ” ولكنه في الرسالة التي ارسلها الى اخرين اخفى اسم ذلك الكاتب الذي يعزه ويحترمه دكتور عاصم ، وفي وقت لاحق سأنقل الرسالة البريدية بكاملها ليقف القارئ على هذه الشخصية الموتورة والمرتبكة .
ولعل الدكتور عاصم يوسف المستنسخ من ” ثروت قاسم ” يعرف ان الرجل سبق ان هدد الدكتور عبد الله علي ابراهيم بانه سيلجأ الى القضاء الامريكي في محاولة منه مناصرة  الدكتور منصور خالد عندما كان ابراهيم يكتب مقالات عن الاخير ، لكنه لم يفعل لانه ليس هو الاصل في القضية ، لا سيما ان الدكتور منصور خالد يعرف كيف يأخذ حقه بالقانون او بغيره ولا يحتاج لعنتريات ” ثروت” !
نعود الى اصل الحكاية ، وفي البدء اود ان اصحح معلومة اوردتها عن طريق الخطأ في المقال السابق بان ” ثروت قاسم ” بدأ عمله في الخارجية السودانية ، وهنا اود ان اشكر اساتذة اجلاء  يعرفون ثروت قاسم عن قرب ، وقد اعانوني بتصحيح المعلومة عبر البريد الالكتروني  ، بعد ان نفوا بشكل قاطع انه عمل في الخارجية ، وكانت المعلومة قد اختلطت عندي من مصادر اخرى ، والمعلومة الصحيحة تقول ان ( السيد / الفاتح . أ . ح ) ، وهو الاسم الحقيقي للمدعو “ثروت قاسم ” مع التأكيد بانه من ابناء مدينة مدني كما اوردنا من قبل ، فانه مهندس ، عمل في وزارة الري ، ، وانتقل الى عنتبي في اوغندا منتدباً الى هيئة مياه النيل ، وهنا على الدكتور عاصم يوسف الذي انشطر اميبياً من ” ثروت قاسم ” ان يثبت لنا الاسم هو حقيقة اسما وشحماً ولحماً ، بعيداً عن هرطقاته التي يكتبها في موقع ” الراكوبة ” وغيرها من المواقع السودانية .
وهنا لابد ان اشكر القراء والاصدقاء الكثيرين الذين علقوا في مختلف المواقع ومن على ” الفيس بوك ” والذين ارسلوا لي عبر بريدي الالكتروني ، واخرين اتصلوا عبر الهاتف ، وهذا الامر يؤكد شيئاً واحداً ان الشرفاء من السودانيين لا يبخلون عن قول الحق لومة لائم  ، وان معدنهم اصيل  ، ولفت انتباهي امران ، في (الفيس بوك ) كتب الصديق فتاح عرمان ما يفيد ان ” ثروت قاسم ” ارسل له في بريده الخاص رسائل عديدة يطلب منه ان يتوسط له مع صاحب موقع ” سودانيز اون لاين” لشراء من الصديق بكري ابوبكر ، وكان ملحاً على عرضه ذاك رغم ان الموقع غير معروض للبيع ،
القضية الاساسية من هذه السلسلة ليست ” ثروت قاسم ” فقط ، وانما تفكيك وتعرية محاولته مع اخرين في تشكيل راي عام ضد ارادة شعبنا ونضاله في انهاء نظام المؤتمر الوطني ، ويستند ذلك الخطاب على التزوير وخلق السيناريوهات والقصص الكاذبة التي يسعى من خلالها الى تثبيط همة الشعب السوداني والمعارضة الجادة ، ليصل الى نتيجة واحدة  ان سلطة الانقاذ باقية ، ويستخدم في ذلك اللغة العنصرية والغلواء ، وتفكيك هذا الخطاب يحتاج الى معرفة كاتبه وعن حقيقته، لان القارئ لا يريد ان يتعامل مع شبح يرمي بقوله من استعلاء واستهزاء واستخفاف بالقارئ والشعب السوداني ويحاول ان يشكل راي عام بالتزوير والتدليس.
واعجبتني كلمات في تعليق للسيد ابوخالد في موقع ” الراكوبة ” في رده على الدكتور ” عاصم يوسف ” حيث قال ابو خالد في تعليقه ( ملخص الكلام هو ان المدعو “ثروت قاسم ” ان اراد ان يكتب لنا وينشر علينا ما يكتبه ، فنحن القراء”من حقنا”ان نطالب بأن نقرأ لكاتب نعرف شكله ورسمه وتاريخه قبل رأيه لماذا ؟ لأننا عندنا عقدة من بيوت الاشباح والاشباح البدون أسماء . فالاشباح يعذبونك وهم أيضا يطعمونك ويطلبون منك تغيير رأيك أو يحاولوا اقناعك بشئ وانت لا تعرف من هم ، أليس هذا مايفعله “الشبح ” ثروت قاسم وهو الترويج لارآئه واقناعنا بصدق ما يكتب من تحليلات ؟ ) ، ويواصل ابوخالد في تعليقه بالقول (المنطق يقول ان تخفي شبحك باسم حركي يجب ان يكون سببه انه لا يريد ان يعرفه أناس معينون لأنه يخشي من شئ (ما) ان عرفوا شخصيته الحقيقية . ماهو هذا الشئ ومن هم هؤلاء الذين يخاف منهم ؟ .. من حقنا الاصيل والواجب اذن ان نعرف سيرته فلو كان مغتصب أطفال أو قاتل هارب أو تاجر مخدرات أو مهرب أموال أو أأأي شئ آخر ، اليس من حقنا ان نعرفه اسما وصورة فبدلا من نحترمه-كما تطالبنا – ونصدق مايكتبه يكون واجبنا ان نقبض عليه ونسلمه لأقرب مركز شرطة لنجنب المجتمع شروره ) .
ونواصل
mostafa siri [mostafasiri@yahoo.com]

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.