أهذا هو الاستقلال الذي ودع الماظ الحياة لأجله خلف المدفع؟

بسم الله الرحمن الرحيم
أهذا هو الاستقلال الذي ودع الماظ الحياة لأجله خلف المدفع؟
د. جبريل إبراهيم محمد
في البدء اتوجه بالتحية و التهنئة الخالصة للشعب السوداني في كل ركن من أرض الوطن و في المهاجر و الشتات بمناسبات سعيدة عدة، تزامنت و توالت منها عيد ميلاد المسيح عليه السلام، و المولد النبوي الشريف، و عيد استقلال السودان التاسع و الخمسين؛ سأئلاً المولى جلّ شأنه أن يجعل أيام شعبنا كلها أيام سعد و حبور.
أعياد ميلاد الرسل عليهم السلام مناسبات عظيمة و مهمة يجب أن يستذكر و يتأمّل فيها الناس الرسالات التي جاء بها هؤلاء الرسل، و التي تدعو في مجملها إلى الحرية و تؤصل لها في أوسع نطاق، للمدى الذي يخيّر فيه الخالق مخلوقه بين الإيمان و الكفر به و برسالاته من عدمه مع تحمل تبعات قراره. و في دعوتها إلى عدم الإكراه في المعتقدات، و في حق الناس أن يكون لهم دينهم و لغيرهم أديانهم. و بالتالي يتحقق المراد من هذه الأعياد و تكون لها معنى و مغزى لو اتخذناها محطات نقوّم فيها كسبنا من الحريات، و نعمل فيها معاً لانتزاع ما سلب منها، و ردّها إلى أصلها كحق إلهي مقدس ولد الناس بها، و ليست منحة أو منّة يمن بها الحاكم على الرعية.
كما ينبغي أن نجعل من يوم رفع علم استقلال البلاد، بجانب اتخاذه مناسبة للوقوف على الأطوار و المراحل التي تخلّقت فيها دولة السودان، و الجهد النضالي التراكمي الذي تُوّج بجلاء المستعمر و رفع علم الحرية على السارية في صبيحة الأول من شهر يناير عام 1956، و الاعتراف بأفضال الرعيل الأول الذين قدموا التضحيات الجسام من أجل أن يكون السودان دولة ذات سيادة، و ما يستلزم ذلك من رد للجميل بتكريم هؤلاء الرواد و إنزالهم منازلهم التي يستحقونها، ينبغي علينا أن نقوم بجرد حسابات الاستقلال و ما أنجزناه و ما تنكبنا في تحقيقه، و رسم خارطة طريق لاستعادة ما فرطنا فيه.
و يتطلب الجرد الموضوعي المنصف الإجابة على كمّ هائل من الأسئلة المشروعة التي تلحّ في البحث عن إجابات شافية: هل ينحصر معنى الاستقلال في علم و نشيد وطني و عملة و مؤسسات حكم و سفراء وعضوية في المنظمات الإقليمية و الدولية و غيرها من رمزيات و متطلبات السيادة أم أن للاستقلال الحقيقي معاني أجلّ و أعمق من الرمزيات المذكورة؟ هل للاستقلال معنى بغير حريات و بغير عقد اجتماعي بين الحاكم و الرعية يحدد لكل حقوقه و يلزمه بواجباته؟ هل تحرر الشعب واقعاً من العطش و الجوع و الجهل و المرض و الفقر؟ هل تحرر الشعب من الخوف و استأمن على نفسه و دينه و ماله و عرضه من السلطان نفسه؟ هل يملك الشعب قراره و هو لا يملك قوته؟ هل نحن مستقلون فعلاً و جيوش الدنيا تجوب أرضنا لتحول بيننا و بطش حكامنا؟ هل للاستقلال طعم للمغتصبات بالجملة في تابت و غيرها أو له معنى لأهلنا في معسكرات النزوح و اللجوء التي تتجلّى فيها معاني الاستضعاف و المهانة في أبشع صورها، و تفقد فيها المواطنة معناها و مغزاها؟ هل للاستقلال معنى أو طعم و البلاد تعيش حالة احتراب داخلي متطاول بعد تحوّل فيها حماة الوطن إلى مليشيات و عسعس يحمون الأنظمة بدلاً عن حماية الشعب و أرضه التي تنتقص من أطرافها كل حين؟ ما معنى الاستقلال لرب عائلة ينفق جلّ يومه في البحث عن سعن ماء – بغض النظر عن صلحه للشرب – لصغاره العطشى في القرن الحادي و العشرين؟ ما كسب الاستقلال بالنسبة للفقير الذي ترفض المستشفى جبر رجله المكسورة لأنه لا يملك قيمة الشاش و الجبس؟ ما قيمة الاستقلال لشعب حاصر الفقر تطلعاته و ابتسر همته في كسب وجبة متواضعة لأطفال جياع؟ أهذا هو الاستقلال الذي استقبل من أجله عشرات الآلاف من الأنصار الموت بصدور عارية في كرري و اختار الخليفة تورشين الموت على فروته في أم دبيكرات؟ أهذا هو الاستقلال الذي كان يحلم به عبدالفضيل الماظ لشعبه و هو يودّع الحياة وحيداً خلف مدفع المكسيم؟ أهذا هو الاستقلال الذي كان ينشده لنا الزعيم الأزهري و العقد الفريد الذين تحقق رفع العلم على أيديهم و في حضرتهم؟ ماذا حدث للميلون ميل مربع التي افتداها الأوفياء بدمائهم في زمن غابر؟
لا شك أن في قومنا، و بخاصة من هتّيفة النظام، من ينبري لتمجيد ما حققناه بالمقارنة ليوم رفع العلم، و ينسى أو يتناسى أن المقارنة معطوبة و خارج السياق. من الخطأ الفادح أن يقارن أحدنا الأبراج الشاهقة التي أُبتنيت في غالبها من مال السحت و من عرق الكادحين، و بعضاً من مظاهر الاعمار من أسفلت و كباري ببيوت الطين و القطاطي التي كنا فيها صبيحة الاستقلال. الصحيح أن تتم المقارنة ما بين ما حققناه منذ الاستقلال و الذي حققه قرناؤنا من الدول ساعة الاستقلال؟ على سبيل المثال: أين وصلت كوريا الجنوبية و ماليزيا و غيرها من النمور الآسوية من الحريات و البناء الديموقراطي و العلم و الكسب في مناحي التنمية الاقتصادية و الاجتماعية اليوم و قد كانوا دوننا في كل معايير الرقي و النماء يوم الاستقلال، مع ملاحظة أن جميعها أقل حظاً من السودان من حيث الموارد الطبيعية و ؟! بل و ليسأل الناس أين نحن من الحريات التي كان يتمتع بها الشعب في سني الاستقلال الأولى؟!
الإجابة المنطقية للأسئلة الموضوعية أعلاه، تقول: إن استقلالنا و تحرر إرادتنا الوطنية لم يتحقق بعد، و ما تحقق دون الحد الأدنى من تطلعات شعبنا. يتحقق استقلالنا الفعلي يوم أن يتحرر شعبنا من العطش و الجوع و المرض و الجهل و جور المستبدين من الحكام الذين لا يرعون فيه إلّاً و لا ذمّة. يتحرر شعبنا عندما تنفكّ نخبنا السياسية عن التباري في الآيديولوجيا التي لا توفر ضرورات الحياة للمواطن، و يتحوّل إلى التنافس فيما يقدمونه للمواطن من خدمات مقابل ما يأخذونه منه و من مخزونات أرضه. لن يستمتع شعبنا باستقلال حقيقي و حكامنا يجبرون الآخرين على التدخل في شأننا الداخلي بلجوئهم إلى العنف المفرط و القهر و الانتهاك السافر لحقوق الإنسان في سعيهم لإثناء المواطن عن ممارسة حرياته الطبيعية، و المطالبه بحقوقه المشروعة. لن يهنأ شعبنا باستقلال حقيقي في القرار، و لن تكون للسيادة معنى ما دام حكامنا لا يحسنون إلا السباب و العنتريات التي وصلت حدّ إدعاء الحاكم أن العالم تحت حذائه، في الوقت الذي يقف فيه مكتوف الأيدي و طائرات أجنبية تغير على المواقع الإستراتيجية في قلب العاصمة الخرطوم.
ليتحرر شعبنا و يذوق طعم الاستقلال الحقيقي، لا بد له من أن يخرج من حالة الاستكانة و الاستضعاف التي ركن إليها و يأخذ بزمام أمره بتغيير ما في نفسه من معايب و كسر ما عليها من مكبّلات. و لينهض شعبنا من كبوته و يعالج إخفاقات نخبه التاريخية و ينطلق من إساره نحو استقلال حقيقي يستشرف معه مستقبلاً أفضل لأجياله القادمة، لا بد له من التخلّص، و بأسرع وقت، من النظام المستبد الجاثم على صدره الحابس لطاقاته الجبارة من الانطلاق. و حتى يتم التخلص من هذا النظام، لا بد لقوى المعارضة الجادّة أن تتسامى عن الصغائر و حظوظ النفس الأمارة بالسوء و المكاسب الحزبية الضيقة، و تتّحد و تجمع على الكليات و على برنامج حد أدنى، و آليات كفيلة بتفعيل الشارع السوداني و قيادته نحو انتفاضة شعبية تطيح بالطاغية و نظامه المستبد و تأتي بحكومة انتقالية جامعة مؤهلة لانتشال الوطن من الهاوية التي يتدحرج إلى قائها بوتيرة متنامية، و العبور به نحو بر السلام و الحرية و الحكم بتفويض الشعب و إرادته الحرة.

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار, أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.