كيف جضمت الصين الولد الحرامي طه عثمان ؟

ثروت قاسم
Facebook page : https://m.facebook.com/tharwat.gasim
Email: tharwat20042004@gmail.com

1- نداء السودان ؟

في يوم الاثنين 16 يناير 2016 ، تبدأ في باريس اجتماعات المجلس القيادي لتحالف قوى نداء السودان ، ويستمر الاجتماع حتى يوم الجمعة 20 يناير 2016 . يشرف على لوجستيات الاجتماع مركز الحوار الانساني في جنيف بتمويل من ادارة اوباما .

من المقرر ان يناقش الاجتماع الوثيقة الوطنية للمستقبل ، التي تحتوي على السياسات البديلة ، والتي اعدها السيد الإمام ، ليكون الجميع جاهزين الساعة السادسة صباح اليوم الذي يلي إسقاط النظام ، وحتى يلقموا حجراً تلك الاصوات المنكرة التي تتسآل في غباء عن ماهية ( البديل ) بعد الإطاحة بنظام البشير ؟

يبغبغ نظام البشير بان بعده سوف تأتي الفوضى ، ويتبع الفوضى الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم ( آيات مفصلات ) ، كما حدث في بلاد الربيع العربي . يحاول النظام ان يسوق متلازمة ( الشيطان الذي تعرفه خير من الذي لا تعرفه ) ، ويشير افقياً إلى سلخانات ليبيا واليمن وسوريا . ولكن وكما ذكرنا السيد الامام فاننا نملك الملكية الفكرية للتحولات الديمقراطية السلمية ، كما حدث في ثورة اكتوبر 1964 ، اول ثورة شعبية ناجحة في العالم بعد الحرب العالمية الثانية ، وكما حدث في إنتفاضة ابريل 1985 .

نحن معلمون في الثورات الشعبية السلمية الناجحة ضد المحتل الوطني ( عبود ونميري ) وضد المحتل الاجنبي ( الاستعمار الثنائي ) ، وكذلك في الثورات العنفية ، كما في الثورة الشعبية المهدية ضد الاستعمار الخديوي .

من المفيد ان يتوكأ تحالف قوى نداء السودان على سند شعبي عريض ، حتى تنجح الانتفاضة القادمة ، بدلاً من الجهجهة التي حدثت في العصيان المدني يوم الاثنين 19 ديسمبر 2016 . وعليه نتمنى ان يدعو اجتماع 16 يناير مكونات المعارضة الاخرى ، للمشاركة في الاجتماع ، واعتماد هيكلة جديدة للتحالف ، برئيس جديد ، ينافح في الفضاء الوطني والاقليمي والدولي عن اهداف التحالف ، ويستقطب الدعم المالي والسياسي والشعبي والاقليمي والدولي للتحالف ، وإستراتيجياته .

في هذا السياق ، نعتبر مشاركة الدكتور غازي العتباني ، رئيس تحالف قوى المستقبل للتغيير ، في اجتماع 16 يناير واجب وطني … حتى كمراقب ، وليس كعضو اصيل ، كون تحالفه ليس عضواً في تحالف قوى نداء السودان . وحبذا لو تمت دعوة ممثلين لقوى شباب 27 نوفمبر و19 ديسمبر للمشاركة في اجتماع 16 يناير كمراقبين ، ولكي يعتمدوا ، كمرجعية حصرية ، الوثيقة الوطنية للمستقبل والسياسات البديلة ، التي سوف يعتمدها بدوره إجتماع 16 يناير .

في هذا السياق ، وصلت عملية الحوار الوطني إلى طريق مسدود . إعتبر الرئيس البشير ان الوثيقة الوطنية التي تم اعتمادها من النظام في قاعة الصداقة يوم الاثنين 10 اكتوبر 2016 هي نهاية المطاف وسدرة المنتهى .

في الجانب المقابل ، يعتبر تحالف قوى نداء السودان خارطة طريق مبيكي ، التي وقع عليها النظام في مارس 2016 ، وتبرأ منها في اكتوبر 2016 ، هي المرجعية الحصرية للحوار الوطني الجامع ، وكذلك المفاوضات حول دارفور والمنطقتين .

في يوم الثلاثاء 20 ديسمبر 2016 ، عقد مبيكي مشاورات في الخرطوم حول إستئناف المفاوضات بين الحكومة والحركات المسلحة حول دارفور والمنطقتين . رفضت الحركة الشعبية الشمالية المشاركة في هكذا مفاوضات عبثية .

اما الحوار الوطني فصار في خبر كان ، ولحق بامات طه عثمان .

حوار وطني ؟ إطرشني !

ولكن السيد الامام ، وهو رجل دولة يعرف مصالح الوطن ، يستمر في الإستغفار لابالسة الانقاذ ( 71 ) مرة ، ويسعى لإحياء عملية الحوار الوطني ، رغم تهديدات الرئيس البشير بملاحقة الرافضين التوقيع على وثيقة قاعة الصداقة في الجخانين والجحور ، حتى يوقعوا عليها وهم صاغرين .

2- الصين والفريق طه عثمان ؟

تجاوزت مديونية السودان حاجز ال 50 مليار دولار ، أغلبها لاعضاء نادي باريس . يرفض نادي باريس مجرد الجلوس مع ابالسة الانقاذ للتفاوض حول إعفاء هذا الدين ، كما حدث للدول الفقيرة عظيمة المديونية ، وعددها 39 دولة ، على راسها السودان :

Heavily indebted poor countries (HIPC)

والسبب الحصري لرفض نادي باريس هو أمر القبض الصادر من محكمة الجنايات الدولية ضد الرئيس البشير ، وعدم إمتثال نظام الخرطوم بتسليم الرئيس البشير للمحكمة لمحاكمته في تهم تشمل ابادات جماعية ، وجرائم ضد الانسانية ، وجرائم حرب .

رفض نظام الانقاذ شرط نادي باريس بتسليم الرئيس البشير لمحكمة لاهاي ، فتوقفت المفاوضات حول شطب الدين . وتبع صندوق النقد الدولي والبنك الدولي نادي باريس في مقاطعة السودان ، وحجب القروض والهبات عنه .

إستجار الرئيس البشير بالدول الخليجية ، خصوصاً بعد هبوب عاصفة الحزم في يوم الخميس 26 مارس 2015 ، فكانت النتيجة ( أكل خمط ، وإثل ، وشئ من سدر قليل ) ؟

لجأ الرئيس البشير للصين ، وقدم رهونات ، في شكل اراض زراعية في ولايتي الجزيرة والشمالية ، طلبتها الصين كضمانات لقروضها .

تجاوزت قروض الصين لسودان الانقاذ حاجز ال 9 مليار دولار ، بأكثر من 53 قرض ، اكبرها قرض بمبلغ 700 مليون دولار لبناء مطار جديد في الخرطوم ، وبفوائد سنوية حوالي 6% ، اي 540 مليون دولار في السنة .

ربما لا تعرف ، يا هذا ، ان الفريق طه عثمان ، هو المنسق العام والمفاوض على ، القروض الصينية ، مُمثلاً للسيادة السودانية ، التي يجسدها والده الرئيس البشير ، وبمساعدة وزير المالية ومحافظ بنك السودان .

اوقفت الصين اي قروض اضافية للسودان ، لعدة اسباب ، نختزل منها 5 اسباب ادناه :

اولاً :

لأن الفريق طه عثمان فشل في الالتزام بجدولة القرض الصيني ، ولم يدفع ما إلتزم به ، على مرتين متتاليتين . وكان ان فقدت الصين الثقة في الفريق طه عثمان ووعوده الفارغة .

ثانياً :

اكتشفت الصين ان اكثر من نصف مجموع قروضها ( اكثر من 6 مليار دولار ) ، لا يتم استعمالها في تنفيذ المشاريع المتفق عليها ، بل يتم صرفها في بنود لا تمت للقرض المعني بأي صلة … كالصرف على المؤسسة العسكرية – الامنية ، والمؤسسة السيادية ، وشراء قادة الاحزاب السودانية والحركات المسلحة .

ثالثاً :

كما اكتشفت الصين ان الجزء الاكبر من قروضها يتم تحويلها لحسابات خاصة بالرئيس البشير ، باسم الفريق طه عثمان في بريطانيا ، ودبي ، وتركيا ، ومليزيا .

لمزيد من التفاصيل ، راجع الرابط ادناه من تسريبات ويكيليكس :

https://www.theguardian.com/world/2010/dec/17/wikileaks-sudanese-president-cash-london

رابعاً :

مثالاً وليس حصراً ، اكتشفت الصين ان قرضاً بمبلغ مليار و540 مليون دولار تم التوقيع عليه في عام 2007 ، لأنشاء خط سكك حديد جديد يربط الخرطوم ببورتسودان ، ولم يتم تنفيذ ولا كيلومتر واحد من هذا الخط الحديدي المزعوم .

وتترى المُثلات .

خامساً :

مثالاً وليس حصراً ، اكتشفت الصين ان قرضاً بمبلغ 155 مليون دولار لإستيراد قطارات صينية لولاية الخرطوم ، قد تم التلاعب في فواتير استيراده ، لمصلحة الفريق طه عثمان ، وشركيه في عملية النصب رجلي الاعمال مأمون عبد المطلب و معتز البرير .

تم إكتشاف المخالفة بمحض الصدفة ، عندما قررت هيئة السكة حديد إستيراد قطارات من ذات المصنع وبنفس المواصفات ونفس عدد القاطرات ، واكتشفت ان قيمة الفاتورة الجديدة اقل بحوالي النصف من الفاتورة التي قدمها الفريق طه عثمان وشريكيه في الصفقة .

عمولة الفريق طه عثمان 100% وليس 10% كما في عهد الدكتور بهاء الدين ادريس .

وكان ان رفضت ولاية الخرطوم إستلام قاطرات الفريق طه عثمان ، التي لا تزال قابعة في بورتسودان ، في إنتظار التخليص الجمركي .

بعد هذه الامثلة ، وهي غيض من فيض ، هل تستغرب ، يا حبيب ، ان سودان الانقاذ قد صار ثالث افسد دولة في العالم ، ورابع افشل دولة في العالم .

هل تستغرب ، يا حبيب ، ان الصين المسالمة الوادعة قد قامت ب ( تجضيم ) الفريق طه عثمان .

وبدأت النقنقة في المؤسسة العسكرية – الأمنية ، وحزب المؤتمر اونطجية الحاكم ، ضد الفريق طه عثمان ؟ .
نواصل مع الفريق طه عثمان وكوارثه .

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.