بيان حول مجزرة نيرتتتي

تحالف قوى المعارضة السودانية بالولايات المتحدة.
التاريخ / ٢ يناير ٢٠١٧
بيان حول مجزرة نيرتيتي

أقدمت مليشيات البشير في الأول من يناير ٢٠١٧ على إرتكاب مجزرة بشرية جديدة بإستباحة منطقة نيرتتي في جبل مرة بدارفور، حيث هاجمت هذه المليشيات المدينة و فتحت نيرانها على صدور الأبرياء العزل من الأطفال و العجزة و النساء و المسنين، فقتلت و جرحت العشرات منهم و سلبت ممتلكات المواطنين في جريمة أقل ما يوصف بأنها جريمة حرب و تطهير عرقي، لتضاف الى سجل جرائم الحرب و الإبادة التي ظل البشير و مليشياته يرتكبونها منذ ما يزيد عن عشرة سنوات متواصلة.
و هذه ليست المرة الأولى التي يستبيح فيها البشير منطقة في دارفور بحجة وجود أحد زبانيته مقتولا بأيدي مليشياته في ليل بهيم، فقد سبق للبشير أن أستباح قرية تابت قبل عامين لنفس السبب، فأغتصبت مليشياته أكثر من مئتين فتاة و أمرأة لمدة ثلاث ليالي كاملة، و قد لزم العالم الصمت كما هو صامت اليوم بلا خجل ، ذات الجريمة تكررت في هيبان و بورتسودان و كجبار و أَسِرْنِي و الجنينة و جبل مرة و في مختلف أنحاء دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق و غيرها من مناطق السودان، علما أن جميع هذه الجرائم أرتكبت ضد المواطنين العزل.
يدين تحالف قوى المعارضة السودانية بالولايات المتحدة بشدة هذه الجريمة النكراء و غير الانسانية، و يطالب الأمم المتحدة و مجلس الأمن الدولي لإدانة هذه الجريمة و فتح تحقيق دولي عاجل بشأنها و تمكين المحكمة الجنائية الدولية من القبض على البشير و معاونيه في إرتكاب هذه الجرائم حقنا لدماء الأبرياء من أبناء شعبنا و منعا لتكرار هذه الحرائم في مناطق أخرى في العالم بواسطة الدكتاتوريين و الأنظمة الفاسدة.
يناشد التحالف جميع القوى السياسية و قوى التغيير بمختلف توجهاتها لتوحيد الصف الوطني في تحالف عريض جامع لكل قوى التغيير و أهل الشأن في السودان، و ذلك بغرض إسقاط نظام البشير الدموي المستبد و تكوين نظام ديمقراطي عادل، تكون أولى مهامه وقف نزيف الحرب و جرائم العنصرية البغيضة و صون حقوق الانسان و الحريات العامة، نظام يحترم كرامة الانسان و يقيم العدل و يحاسب المجرمين الذين إرتكبوا جرائم الحرب و التطهير العرقي في بلادنا في المحكمة الجنائية الدولية و أخرى محلية.
يطالب التحالف بإطلاق سراح جميع الأسرى و المعتقلين السياسيين من قادة قوى الإجماع و القوى السياسية الأخرى و الناشطين و الطلاب و الصحفيين، الذين أعتقلتهم أجهزة أمن النظام القمعية، دون أية أسباب موضوعية في إنتهاك صارخ لحقوقهم المدنية التي كفّلتها لهم المعاهدة العالمية لحقوق الانسان فضلا عن دستوره الزائف الكذوب، و يناشد التحالف منظمات حقوق الأنسان الدولية للتدخل العاجل لحماية حقوقهم و العمل على إطلاق سراحهم.

أخيرا، يناشد تحالف قوى المعارضة السودانية جميع السودانين في مختلف بقاع العالم لتنظيم وقفات احتجاجية ، أمام مقرات الأمم المتحدة و منظمات حقوق الإنسان و الحكومات، تعبيرا عن رفضهم لهذه الجرائم و لحمل هذه المنظمات الدولية و الحكومات على اتخاذ التدابير اللازمة لحماية المواطنين في مناطق الحرب و منع إنتهاك حقوق الإنسان في السودان و محاسبة نظام البشير و معاقبته على الجرائم التي يرتكبها ضد شعبنا.

الرحمة و المغفرة لشهداء أمتنا الأبرار .. و عاجل الشفاء للجرحي ..
الْخِزْي و العار لنظام البشير و مليشياته.

معتصم أحمد صالح
أمين الاعلام و الناطق الرسمي
تحالف قوى المعارضة السودانية بالولايات المتحدة

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار, بيانات. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.