مصرع آخر سلاطين دارفور .. بقلم: حامد جربو


Hamid Jarbo
هناك التباس وغموض عن مصرع آخر سلاطين دارفور, ما كان الحدث كما قرأناه في المنهج المدرسي السوداني : “طرد وقتل في جبة بجبل مرة ” هذا هو ملخص مصرع السلطان على دينار بعد معركة البرنجية في ضاحية الشرقية لمدينة الفاشر الحقيقة كانت معركة البرنجية في مارس 1916م , وسلطان دارفور قتل في نوفمبر من نفس العام , إذاً ليس هناك مطاردة ” هل يمكن أن يطارد السلطان لمدة ثمانية أشهر..!؟ “. انسحب السلطان من المدينة الفاشر , واحتمى بأهله بجبل مرة . مثل انسحاب الخليفة عبد الله التعايشي من أمدرمان في عام 1898م إلى امدبيكرات في كردفان ..! . وطلب السلطان التفاوض للاستسلام بشروط ولكن رفض الطلب ,على الأرجح قتل السلطان بالتعاون استخبارات الانجليز مع خصوم السلطان بجبل مرة , كيف يقتل السلطان بقوة

عدد أفرادها لا يتجاوز 300مقاتل في معركة خاطفة , واسر أكثر من 200مقاتل من جند السلطان دون خسائر في الأرواح ولا حتى جرحى في صفوف المعتدي..؟ رواية التاريخ كانت سياسية من اجل تشويه سمعة السلطان وتخييب ظن أتباعه , وإخراجه من التاريخ من أبواب الخلفية .
هناك حدث آخر, محرقة إسماعيل بن محمد على باشا في شندي في عام 1822م
لماذا حرق مك الجعليين إسماعيل بن محمد على باشا ..؟
هل حسب المك العواقب التي تترتب على حرقه ..؟ (52)
الحدث كما قرأناه في المنهج المدرسي : حدث خلاف بين المك نمر, مك الجعليين وإسماعيل باشا في تقديرات الجزية والضرائب المفروضة على المك وعبر مك شندي عن عدم رضاعه للإتاوة المفروضة عليه وتباطأ في تنفيذ الطلب , عند ذلك لطمه باشا بغليونه إمام أعيان القبيلة ..! فغضب المك واعد له وليمة وحرقه فيها انتقاماً منه . هذا باختصار ما ورد في المنهج الدراسي السوداني .

أما تحليل الصحيح والموضوعي هو :هناك علاقة بين مذبحة المماليك الشهيرة بالقلعة في مصر ومحرقة إسماعيل باشا في شندي . التحليل الموضوعي للحدث هو أن بقايا المماليك الذين فروا من صعيد مصر إلى السودان بعد مذبحة القلعة في مصر استقروا في شمال السودان ” دنقلا ,, بربر ,, شندي ..!, كانت خطة حملة إسماعيل باشا إلى السودان بعد غنائم المال والرجال هي القضاء على فلول المماليك الذين احتموا ببلدات الثلاث . عندما وصلت الحملة إلى دنقلا فر معظم المماليك إلى بربر , زحفت الحملة إلى بربر هناك استسلم مك بربر وفوج من المماليك وانصاعوا لشروط إسماعيل باشا, عندما وصلت الحملة إلى بلدة شندي , وكل مك الجعليين ابنه بمراسم الاستسلام نيابة عنه ,استنكر الباشا الأمر وطلب مثول المك شخصياً أمامه للاستسلام , أذعن المك نمر وحضر واستسلم وقدم هدية للباشا ..! لاحظ الباشا أن المماليك الذين احتموا بشندي ما بانوا ولم يبادروا بالاستسلام كما فعل رفاقهم في بربر , كان هناك عدد كبير من المماليك في بلدة شندي على رأسهم إبراهيم بك زعيم المماليك ,توجس الباشا من مك الجعليين ولم يطمئن , ولم يهدي له سيفا كما فعل مع حكام دنقلا وبربر..! كان في معية الباشا الشيخ بشير ود عقيد خصيم المك من قرية أم الطيور قرب عطبرة الذي أقصاه مك الجعليين من مشيخته فاستنجد بالباشا أن يعينه على خصمه . اتجهت الحملة إلي سنار وأرغم الباشا مك الجعليين السير خلف الحملة إلى سنار بدون أي صفة اعتبارية .
رجع إسماعيل باشا من فازوغلي بحالة سيئة ووضع مادي متردي وكذا حالته الصحية , وصل شندي بموكبه الذي يتألف من 250رجلا من أتراك وارنؤوط منهم الحراس ومستشارين وأطباء , كانت مظاهر العصيان والضجر وثورات ضد حملة إسماعيل باشا في مناطق متفرقة على النيل بسبب زيادة الضرائب والنهب , فاتهم الباشا المك بإثارة القلاقل في المنطقة فعاقبه بدفع غرامة مالية كبيرة , فهم المك رسالة الباشا وقبل الغرامة على مضض , لاشك أن المماليك الذين كانوا حول المك يراقبون الموقف عن كثب,أراد الباشا التخلص من المك ومن معه من المماليك والدليل على ذلك هذه الفدية المستحيلة , إما أن يدفع الفدية وإلا ..! ما العمل ..؟ الإجابة عند الضيوف ” المماليك ” , التخلص من الباشا بطريفة القلعة ” الغدر به ” كما تدين تدان ..! وليمة فاخرة .. ثم نسقيه من نفس الكأس الذي شرب منه مماليك مصر..! الخطة مهيأة , نجح الخطة كما أعد لها .. حرق إسماعيل باشا وأعوانه .علم المك بحملة دفتردار الانتقامية , كانت مسلحة بسلاح ناري قوة ضاربة فقرر الفرار , فهذا هو تحليلي بعد قراءة الحدث من مصادر متنوعة.

hamidjarbo@yahoo.com

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.