الشعبي بنهر النيل يقطع كافة أشكال التواصل مع حزب البشير لاعتقال احد كوادره

أعلن حزب المؤتمر الشعبي بولاية نهر النيل، مقاطعته لكافة أشكال التواصل مع حزب المؤتمر الوطني وأجهزة الدولة بالولاية، على خلفية اعتقال القيادي في المؤتمر الشعبي، إسماعيل فرج الله، بواسطة جهاز امن البشير قبل أن يُطلق سراحه لاحقاً.

وكان فرج الله قد وجه انتقادات شديدة اللجهة الى جهاز امن البشي

ر، وسخر من معارضة الجهاز لزواج التراضي الذي اقترحه حزبه، واستغرب من معارضة مدير الجهاز محمد عطا المولى عباس لزواج التراضي، ووجه اليه انتقادات وصفها مراقبون بالعنصرية، وقال ان محمد ينبغي ان يرحب بزاوج التراضي الذي دعا له المؤتمر الشعبي، لان أهل زوجته مها الشيخ قاطعوه بسبب زواجه منها.

وقال الشعبي بولاية نهر النيل في بيان له “اتخذنا حزمة من التدابير تتصاعد أو تتوقف وفق تطور الأحداث. وقررنا قطع كافة أشكال التواصل مع المؤتمر الوطني والأجهزة الولائية التي تجمعنا به مع شركاء الهم العام”.

ويعتبر المؤتمر الشعبي بولاية نهر النيل من انشط فرعيات الحزب بالولايات، وسبق ان دعا للحوار مع المؤتمر الوطني، وهو ما اغضب مركزية الحزب في الخرطوم، ابان حياة الترابي، وهو ما اعتبره كثيرون تأكيد لشوكة حزب المؤتمر الشعبي بولاية نهر النيل.

الراكوبة

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.