بيان من أمانة الشؤون الإجتماعية بمناسبة الإفراج عن أسرى الحركة

حركة العدل والمساواة السودانية
أمانة الشؤون الإجتماعية
بمناسبة الإفراج عن أسرى الحركة

image

تحي الأمانة الإجتماعية بحركة العدل والمساواة السودانية الرفاق الأسرى الأشاوس المفرج عنهم ، من قبل نظام المؤتمر الوطني الذي إرتكب بحقهم أخطر التجاوزات والإنتهاكات ، بإصداره أحكام الإعدامات ، وهي أحكام باطلة تشكل انتهاكاً وخرقاً خطيراً بحقوق أسرى الحرب المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني.

نحيكم ، رفاقنا الأشاوس علي نضالاتكم وتضحياتكم وصبركم وجلدكم وصمودكم الأسطوري لسنوات طويلة ، أمضيتموها خلف قضبان  الجلاد ، في كل من سحن كوبر الخرطوم – الهدي أم درمان -بورتسودان- الفاشر- وغيره  وبمختلف معتقلات جهاز الأمن  العلنية والسرية سيئة السمة ، تلقيتم فيها شتى صنوف التنكيل والاضطهاد ، لكنكم ظللتم شامخين متمسكين بمبادئهم  الثورية والتنظيمية ، رغم الضغوط والأساليب البشعة والقذرة لكسر إرادتكم.

نهنئكم  على هذه الإرادة ، والمواقف الشجاعة ، وعلى هذا التحدي والإستبسال البطولي الرائع، ونبارك لكم تحرركم من قبضة الأسر ، طلقاء إلى أحضان شعبكم واسركم التي عانت كثيرا جراء أسركم ، نتمنى لكم حياة سعيدة وسط أهلكم ورفاقكم وأصدقائكم ومع أبنائكم وزوجاتكم وأبائكم وأمهاتكم وسائر معارفكم .

وكما ندعو نظام المؤتمر الوطني إذا كانوا حقاً ينشدون السلام عليهم بإطلاق  سراح كافة الأسرى والمعتقلين السياسيين بطرفهم كما بادرت الحركة من قبل بإطلاق سراح جميع أسرى قوات النظام بطرفها .
وما لحظناه من خلال كشوفات وقوائم أسماء الأسرى المنشورة من قبل النظام ، على مستوي وسائط التواصل الإجتماعي لا تشمل كافة أسرى الحركة المأسورين لديه ، وتحديداً الأسرى الضباط في معركة “قوز دنقو” ، وهذه الطريقة تدفع نحو التوجس والشكوك ولاتشجع في خلق المناخ الملائم لعملية السلام .

كما ندعو القوة السياسية وجميع النشطاء والوسطاء ومنظمة الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والإقليمية العاملة في مجال حقوق الإنسان ، للتضامن ومواصلة الضغط حتى يتم إطلاق سراح كافة الرفاق الذين لا يزالون يقبعون في سجون ومعتقلات النظام الظالم .

لكم التحية والتجلي
دمتم ودامت نضالاتكم

بابكر حمدين
أمين أمانة الشؤون الاجتماعية بالحركة 10/3/2017م

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أخبار. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.