هل يكفر البشير عن تصفيته للزبير محمد صالح بترفيع بكري ؟

الحلقة الاولى ( 1-2 )

ثروت قاسم

1- مقدمة .
هذه مقالة من حلقتين :
+ في هذه الحلقة الاولى نستعرض العلاقة الحميمية بين الرئيس البشير والفريق بكري حسن صالح طيلة ال 44 سنة المنصرمة ، ومنذ تخرج الملازم بكري من الكلية الحربية في الدفعة 24 في عام 1973 .

+ في الحلقة الثانية نستعرض تداعيات ومآلات العلاقة الملتبسة بين الفريق بكري والفريق طه عثمان على قرارات الرئيس البشير ؟

2 – حصافة بائع التبش

؟

وقف مشتري امام بائع للتبش ، دون ان يشتري . ساله البائع السبب ، وتبشه يسر الناظرين . قال المشتري ان له عشر اسباب لعدم الشراء . طلب البائع منه ان يحدد هذه الاسباب . رد المشتري قائلاً :

السبب الاول انني لا املك على اي نقود .

السبب الثاني …

قاطعه البائع بانه لا يود سماع بقية الاسباب ، وطلب منه ان يتوكل على الله .

تذكرت هذه القصة يوم الخميس 2 مارس 2017 ، وانا اسال احد اصحاب النظر من الذين اُتوا العلم ، عن الاسباب التي دفعت الرئيس البشير لكي يختار الفريق بكري حسن صالح ليكون رئيساً لمجلس الوزراء ، حسب توصية وثيقة حوار قاعة الصداقة ، لإستحداث هذا الموقع لاول مرة في تاريخ نظام البشير .

قال محدثي انه يعرف عشر اسباب لهذا الإختيار . طلبت منه ان يعدد لي هذه الاسباب .

قال :

السبب الاول هو ان الفريق بكري والرئيس البشير احمد وحاج احمد .

السبب الثاني …

قاطعته بان لا حاجة لي بمعرفة بقية الاسباب .

ولكن القارئ الكريم ربما كان به فضول لمعرفة خلفيات وتداعيات ومآلات تعيين الرئيس البشير النائب الأول بكري ليكون رئيساً لمجلس الوزراء ، مع إحتفاظه بمواقعه القيادية الاربعة الباقية في رئاسة الجمهورية ، والجيش ، والحزب الحاكم ، والحركة الاسلامية .

سوف نحاول إختزال بعض هذه الخلفيات والتداعيات والمآلات في النقاط التالية :

اولاً :

+ البدايات ؟

تخرج الملازم بكري ، المولود عام 1949 في حفير مشو شمال دنقلا ، من الكلية الحربية في عام 1973 ، ضمن الدفعة 24 . انضم الى كتيبة المظلات ، وعمل كاركان حرب للمقدم البشير ، وظل ملازما وفياً لرئيسه البشير ، بل ساعده الأيمن ، طيلة ال 44 سنة الماضية وحتى تاريخه .

ومن بين 15 ضابطا عسكرياً كانوا يشكلون مجلس قيادة انقلاب الانقاذ في يونيو 1989 ، منهم المقدم بكري والعميد البشير ، لم يبق الآن بجوار الرئيس البشير سوى نائبه الأول بكري ، حيث توفي البعض ، وابتعد آخرون ، وتم إبعاد اخرين .

ومنذ يونيو 1989 ، وطيلة ال 28 سنة المنصرمة ، عين الرئيس البشير حواره المقدم ثم الفريق بكري في عدة مناصب قيادية في نظام الانقاذ ، يغلب عليها الطابع العسكري والامني ، كما سوف نفصل ادناه .

ثم ان العميد وقتها البشير عهد للمقدم وقتها بكري بتولي المسؤولية الاولى عن أنجاح الإنقلاب ، وضمان استمرار نجاحه ، منذ الدقيقة الاولى للانقلاب فجر الجمعة 30 يونيو 1989 ، وحتى تاريخه ، 28 سنة على الحدث .

ثانياَ :

+ سيرة الفريق بكري المهنية .

اسند الرئيس البشير لحواره بكري عددا من الحقائب الوزارية والسيادية ، خلال ال 28 سنة المنصرمة ، ومنذ يوم الجمعة 30 يونيو 1989 ، حيث عينه الرئيس البشير :

+ مديراً لجهاز الأمن والمخابرات الوطني،

+ مستشارا للرئيس للشئون الأمنية ،

+ وزيراً لوزارة الداخلية ،

+ وزيراً لوزارة والدفاع ،

+ وزيراً لرئاسة الجمهورية،

+ وفي يوم الاحد 8 ديسمبر 2013 ، توج الرئيس البشير صديقه الفريق بكري نائبا اول له ، في تجاوز لقادة الحركة الإسلامية والحرس القديم والمتطلعين إلى القيادة ، من امثال الدكتور نافع علي نافع .

+ وفي يوم الخميس 2 مارس 2017 ، عينه الرئيس البشير رئيساً لمجلس الوزراء ، بالإضافة لوظيفته كنائب اول للرئيس .

+ في يناير 2017 ، اجرى الرئيس البشير تعديلاً للدستور استحدث بموجبه ، ضمن بنود اخرى ، منصب رئيس مجلس الوزراء ، وكان ذلك من ضمن مطالب احزاب المعارضة المشاركة في حوار قاعة الصداقة .

لاحظ رئيساً ( لمجلس ) الوزراء ، وليس رئيساٍ للوزراء . بمعنى ان يراس اجتماعات مجلس الوزراء ، ويشرف على تنفيذ اوامر الرئيس البشير بواسطة الوزير المختص . اما الرئيس البشير فهو الذي يعين الوزراء ، ويقيلهم ، وبالتالي يرأسهم ، فهو الرئيس الفعلي للوزراء ، وليس الفريق بكري .

وكأننا يا عمرو لا رحنا ولا جينا ؟

ثالثاً :

+ عقدة اللواء الزبير محمد صالح ؟

+ في سياق ترفيع الرئيس البشير للفريق بكري ، لا تنس ، يا حبيب ، إن الرئيس البشير لا يزال يعاني من عقدة تصفيته اللوء الزبير محمد صالح ، القادم من نفس منطقة الفريق بكري ، والدنقلاوي مثله .

دعني انشط ذاكرتك ، فآفة حارتنا النسيان .

في يوم الجمعة 13 فبراير 1998 ، نجح الرئيس البشير في إسقاط طائرة اللواء الزبير محمد صالح في نهر السوباط ، وشارك الرئيس البشير في تشييع جثمان قتيله من الساحة الخضراء في الخرطوم وسط حشود شعبية وعسكرية مهولة .

نشرت صحيفة النيويورك تايمز وقتها تقريراً للسي آي اي يؤكد ضلوع الرئيس البشير في إسقاط طائرة اللواء الزبير في نهر السوباط .

ذكرت النيويورك تايمز عدة اسباب دفعت الرئيس البشير وقتها في عام 1998 لتصفية غريمه اللواء الزبير نذكر منها ثلاث ادناه :

+ السبب الاول هو شعبية اللواء الزبير الطاغية ، وعفويته التي قربته لقلوب الناس ، وبالتالي طغيان شخصيته على شخصية الرئيس البشير الفاترة ، التي اطفأها بريق شخصية الدكتور حسن الترابي ، الحاكم الفعلي للسودان وقتها في عام 1998 .

حسب صحيفة النيويورك تايمز ، خطط الرئيس البشير للتخلص اولاً من اللواء الزبير ، ثم يتبعه بالدكتور الترابي ، ليكون هو القبطان الوحيد الذي يدير دفة سفينة الإنقاذ ، حسداً من عند نفسه .

+ السبب الثاني كان محاولات الرئيس المصري حسني مبارك مع الامريكان احلال اللواء الزبير محل الرئيس البشير ، خصوصاً بعد محاولة إغتيال الرئيس مبارك في 1995 في اديس ابابا ، وإتهام الرئيس مبارك للرئيس البشير بالولوغ فيها مع الاستاذ علي عثمان .

صور الرئيس مبارك للأمريكان إن الرئيس البشير ( اخونجي ) ، وبالتالي لن ينفذ الاجندة الامريكية ، بل سوف يكون تابعاً للتنظيم الدولي للاخوان ، بتبعيته العمياء للدكتور الترابي .

ذكر الرئيس مبارك الامريكان بأن الدكتور الترابي اسس في عام 1991 ، حزب المؤتمر الشعبي العربي الاسلامي ، الذي يضم في عضويته المتطرفين الفلسطينيين من امثال جورج حبش ونايف حواتمة ، والمتطرفين من الاسلام الراديكالي امثال الشيخ اسامة بن لادن .

كما ذكر الرئيس مبارك الامريكان بوقوف الرئيس البشير مع صدام إبان الغزو العراقي للكويت عام 1990 ، وبالتالي ضرورة احلاله باللواء الزبير ، الذي نجح في نسج علاقات حميمية مع الرئيس المصري مبارك .

لذلك ، خطط الرئيس البشير لان يتغدى بزميله اللواء الزبير ، قبل ان يتعشى به الرئيس المصري مبارك .

+ السبب الثالث هو نظافة يد اللواء الزبير الاسطورية بالمقارنة مع لولوات الرئيس البشير وفساده الذي بدأ يظهر للعيان وقتها .

قال اللواء الزبير انهم في الانقاذ جاءوا من عوائل فقيرة ، فاذا راى الناس عليهم سعة في العيش ، فقطعاً سوف يكون ذلك مرده لفساد مالي .

طارت اسهم اللواء الزبير ، وصار يشكل تهديداً لإستمرار الرئيس البشير رئيساً للدولة .

ومن ثم عملية اسقاط طائرة اللواء الزبير فوق نهر السوباط يوم الجمعة 13 فبراير 1998 ، كما كشفت وقتها وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية ، السي آي أي ، عبر اقمارها الصناعية .

في المحصلة ، يمثل الفريق بكرى العمق الذى ينتمى إليه الراحل الزبير ، خاصة فيما يتعلق بتجسير العلاقة مع مصر ، اخت بلادي يا شقيقة .

ومن ثم رغبة الرئيس البشير ترفيع الفريق بكري ، منذ عام استشهاد اللواء الزبير في 1998 ، ككفارة عن تصفيته لغريمه وقتها اللواء الزبير محمد صالح .

رابعاً ً :

+ مذكرة العشرة ؟

كان العميد بكري حسن صالح ، وزير شؤون رئاسة الجمهورية وقتها في عام 1999 ، العسكري الوحيد الذي وقع على مذكرة العشرة . كان توقيع العميد بكري على المذكرة بإيعاز من الرئيس البشير ، مما يؤكد الثقة التي يضعها الرئيس البشير في العميد بكري . دعت المذكرة الى تقليص صلاحيات الأمين العام للحزب الحاكم الدكتور حسن الترابي . وقادت في يوم الاحد 12 ديسمبر 1999 ( 4 رمضان 1420 ) للمفاصلة بين الاسلاميين ، وإقصاء الشيخ حسن الترابي وصحبه الكرام من السلطة ، وإنهاء الإزدواجية ، بتركيز السلطة في يد الرئيس البشير حصرياً ، وخروج الشيخ الترابي إلى المعارضة .

العشرة الموقعين على المذكرة هم :

+ أ.د إبراهيم احمد عمر

+ د. بهاء الدين حنفي

+ د.مطرف صديق.

+ د.نافع علي نافع.

+ الأستاذ عثمان خالد مضوي

+ الأستاذ سيد الخطيب

+ د. غازي صلاح الدين

+ د.احمد علي الأمام

+ الأستاذ حامد تورين .

+ و العميد بكري حسن صالح … العسكري الوحيد الذي وقع على المذكرة .

نواصل في الحلقة الثانية …

Facebook page :

file:///C:/Users/hp/Desktop/1SkpgUir.htm

Email:

tharwat20042004@gmail.com

هذه التدوينة كُتبت في التصنيف أقلام حرة. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

التعليقات مغلقة.